Thursday, January 24, 2013

ما يستاهلوشي ..؟



 بدون مُقدمات كتير هتكون مُرهقة للي بيكتب واللي بيقرا، أنا بحب البلد دي، زي النهاردة كنت قاعد على نفس الكرسي قدّام نفس الشاشة لكن مش نفس وصلة النت عشان غيّرناها أول امبارح باين!
كنت قاعد بستعد عشان أطلع رحلة تخييم في الصحرا بُكرة، في مكان رائع كدة ع البحر، حاجة كدة شبه نويبع، وكنت ناوي لما أرجع، أستعد عشان أسافر "البرتغال" أشتغل مُدرس عربي للأطفال المصريين هناك، ده هَبَل طبعاً لكن كنت مخنوق من البلد وناسها وحالها وكل الكلام اللي كلنا –باستثناء الشهداء- لسّة بنعاني منّه وبزيادة كمان
كان شاغلني أوي إزاي هقول لأمي، خاصة إننا عايشين أنا وهي لوحدنا، طبعاً كنت عارف إني مهما مشيت في إجراءات ورق وخلافه، وحتى لو وصلت لسلّم الطيّارة، هعيط وأرجع أحضن أمي وأقولها معرفتش أمشي!
قعدت أتصفح النت، قابلت صفحة اسمها "كلنا خالد سعيد"، قريت تعليقات، وتعليقات، وتعليقات ... كتير جداً
اللُغة المرّة دي مختلفة عن مظاهرة ثانوي أيام "الدُرة"، اللي قلوبنا اتدبحت لما شوفناه بيموت في حضن أبوه، وبعد كدة بقى مشهد عادي يكاد يكون بسيط ومُكرر زي إعلانات طارق نور!
في مظاهرات فلسطين، كنت في ثانوية عامّة، ولقيتني بهتف بصوت عالي والمدرسة كلها بتهتف ورايا، وكان في شاب اسمه أحمد م العيال الكبيرة اللي سقطت كذا سنة دول شايلني على كتفه، وكان بيدخّن عادي ومبيقولش إنه تعب ولا حاجة، ساعتها –بغض النظر عن المراهقة- كنت حاسس بوجودي جداً، وحاسس بكتلة ظلم عظيمة جداً على الفلسطنيين .. اللي هم في عقليتي بشر، بغض النظر عن جنسهم أو دينهم أو أعمارهم .. بس أنا كإنسان مش هحب أكون في الظروف دي
الظلم مُر .. والمُر مش حلو .. حاجات منطقية آه .. بس واضح إنها عدّت علينا
والثورة؟ لسّة مبدأتش ..
الثورة مخلوق جميل، حاجة كدة مش ممسوكة زي مشاعر الأنثى، ملوّنة وليها صوت زي العصافير البعيدة في ساعة رزق وصُبحيّة
الثورة ليها كرامة، مش بترضى بأنصاف الحلول، صعب يفهمها انسان بيدفع 2 جنيه في ساندوتش كبدة "ومقتع" إنها فعلاً كبدة!
ولإن الثورة ليها كرامة، اللي عندهم كرامة هم أول ناس اتحركوا، معلش العدد كان قليل بس ماشي، ده اللي بيحصل مثلاً لما حد عنده كرامة أو نخوة يتصدى لواحد مُتحرّش، دايماً بيكون واحد بس لوحده، وللأسف في الغالب بيفضل لوحده إلا لو الضحية حظها كان حلو وفي اتنين أو تلاتة "من ألف" عندهم كرامة برضة ووقفوا معاه
الثورة زي الأميرة بنت الملك، مينفعش تكون غير للشاطر حسن، اللي يقدر يطلع الجبال حافي ويجيب ريشة من النسر، ويصطاد الفهد وبإيده الفاضية يقضي على الضباع، يمكن تشبيه خيالي شوية بس بالمنطق كدة، هو الواقع المُر من كدب ورشوة وأنانية ده .. كان ممكن يجي في خيال حد؟
الثورة أكبر من اللي بيقبل رشوة واللي بيدفعها، أنضف من اللي عامل مؤمن واللي عامل فيها كافر، وأهم بكتير من اللي بيمشي مُخالف واللي بيفكّر في نفسه
الثورة شرارتها "بس" كشفت الكل ..
مجرد شرارة منها كشفت قد ايه احنا كدّابين ومش بناخد موقف، حتى في عز الأيام الحلوة بعد التنحي، أيام الشباب –اللي محكموش دكّة بعد كدة- حصلت كوارث ومحدش اتحرك : كشف عُذرية - تحرش واغتصاب - دبابات داست مينا - رصاصة قتلت الشيخ عماد
ومفيش داعي نقعد نعّد في اللي مات لإنهم اتهروا مزايدة ومش هستغرب لو هم في السما دلوقتي بيبصوا علينا بقرف، ويمكن بيبصوا علينا بمنتهى الحب عشان شايفين المنظر من فوق!
ربنا جميل .. أنا مؤمن بكدة
وعارف إنه بيحبّني، وبيحب اللي بيقرا السطور دي، آه احنا مش فارقين معاه، لكنّه أكيد هيكون مبسوط واحنا عايزين الحياة اللي خلقها عمرانة، ومش كل العمار زرع، في عمار بيتسقي دّم
ودّم العمار .. طاهر
دّم الوطن .. طاهر
أما بخصوص ميستاهلوشي ..
أنا لو شايف إن اللي عايشين معانا على نفس الأرض المصرية دي، عندهم من العلم والقوة والمال إنهم يقدروا ياخدوا موقف شهم في سبيل وطنهم ..
"والله العظيم م كنت عبّرتهم"
دول مش عارفين إن مصلحة الوطن هي مصلحتهم ومصلحة عيالهم
عايشين يعافروا لسن السبعين عشان ملاليم كإننا عايشين في أنبوبة صرف!
البلد مليانة خير .. وهم عارفين ده!
الأجيال اللي فاتتنا أجيال كدّابة .. قالوا :
"كـُل ما يعجبك وإلبس ما يعجب الناس"
وهم عارفين إن الناس عُمرها ما اتفقت على حاجة!
"وجع ساعة ولا كُلّ ساعة"
وسابونا في الميدان
"دبّة بالمرزبة ولا ألف دقـّة بالشاكوش"
ودخلوا برجليهم في متاهات استفتاء وانتخابات ومفيش قانون يحمي الفقير!
هو في سوّاق يشتغل على تاكسي مفيهوش مكنة ؟
في سوّاق يشتغل على تاكسي من غير ما يعرف "الكُمسيون" بتاعه؟

ثورة؟
ثورة إزاي بانتخابتكوا دي يا عُبط؟ اللي فيها عُمر سليمان وأحمد شفيق وعمرو موسى؟ هي كانت ثورة على المقاولين العرب؟
ثورة إيه اللي الإخوان يقولوا خمس ست وعود عن عددهم في البرلمان ودخولهم الرئاسة "ويخلفوا وعودهم".. وتروحوا تنتخبوهم؟
ثورة ايه اللي تخلّي ناس كتير تقول ولا يوم من أيام مبارك؟
ثورة شباب إزاي .. وكل المسئولين دلوقتي عواجيز؟
ثورة إيه اللي تقسّم الناس ؟
ملعون أبو أم الثوار قبل الإخوان اللي منزلوش للناس يتكلموا معاهم باللغة اللي يفهموها!! ثورة إيه اللي من غير جهاز إعلام؟ هي دبابات الجيش أول م نزلت وقفت فين؟ ماسبيرو يا بهوات! ماسبيرو!
إوعى تصدّق إن العواجيز هيحسّوا بحد .. العواجيز لو حسّت بتحس بس بعُمرها اللي ضاع ومش بتعرف تبص لبكرة .. المرّة دي .. لازم تكون للشباب

الثورة مُستمرّة

عاشت مصر دولة كريمة مش بتمد إيدها لحد

إطبع .. صوّر .. وزّع

5 comments:

zeinab elshrif said...

هو ده الكﻻم ياعلى

Hossamedin said...

ماسبيرو أخطر م الرصاص و القصر
ملّى عنيك بالدم...قبل الطلوع قدام
ما تسيبش جيشك تِقسمه الأعلام
مش كل مين جنبك....جواه بيهتف مصر

Doha Helmy said...

عارف...
فيه تدوينة أنت كتبت فيه
أنه كان لازم نكلم الشعب من الإعلام
كان لازم حد يقتحم ماسبيرو ويوجه رسالة للناس بالطريقة اللي بيفهموها
ماسبيرو أول خطوة ع الطريق....
منها الناس هتفوق وتفهم أن فيه حاجة حصلت بجد!

لأن الناس فعلاً مش حاسة بالثورة..
أنا نفسي مش حاسة بيها!
شيلنا مبارك ومات مننا كتير والنتيجة الفعلية صفر!

الحل مش في المظاهرات..
بقت مهروشة خلاص ومعتادة!
نفس السيناريو بيحصل كل مرة
لازم يبقي فيه حاجة مختلفة
لازم يبقي فيه عصيان مدني
عصيان حقيقي
مش 10% بس من الشعب!
النسبة دي غير مؤثرة
لازم يحصل مشكلة حقيقية توصل لجذور البلد ولأبعد شخص مش متابع الأحداث
هنا هتقوم الثورة الحقيقية

وقتها هيحصل "ثورة الجياع" زي ما كان بيسميها استاذنا بلال فضل
الناس يا علي..
الناس الغلابة مش المثقفين
ما طول عمر المثقفين بيصرخوا بأعلى صوت وكلنا مش سامعين!
إنما الغلابة لما يقوموا..
النظام هيحس بالأزمة
هيحس أنه هيتاكل لحمة لو ما اتحركش
ساعتها هيلاقوا حل
في عز الضعف وفي عز الفقر
هيلاقوا ع الأقل كلمة وعد تتنفذ
هيلاقوا حاجة نحس بيها في الشارع
مش اسمع بيها في الأخبار

الثورة مستمرة....

ahmed zalat said...

ومفيش داعي نقعد نعّد في اللي مات لإنهم اتهروا مزايدة ومش هستغرب لو هم في السما دلوقتي بيبصوا علينا بقرف، ويمكن بيبصوا علينا بمنتهى الحب عشان شايفين المنظر من فوق!
ربنا جميل .. أنا مؤمن بكدة
وعارف إنه بيحبّني، وبيحب اللي بيقرا السطور دي، آه احنا مش فارقين معاه، لكنّه أكيد هيكون مبسوط واحنا عايزين الحياة اللي خلقها عمرانة، ومش كل العمار زرع، في عمار بيتسقي دّم
ودّم العمار .. طاهر
دّم الوطن .. طاهر
أما بخصوص ميستاهلوشي ..
أنا لو شايف إن اللي عايشين معانا على نفس الأرض المصرية دي، عندهم من العلم والقوة والمال إنهم يقدروا ياخدوا موقف شهم في سبيل وطنهم ..
"والله العظيم م كنت عبّرتهم"
دول مش عارفين إن مصلحة الوطن هي مصلحتهم ومصلحة عيالهم
عايشين يعافروا لسن السبعين عشان ملاليم كإننا عايشين في أنبوبة صرف!
البلد مليانة خير .. وهم عارفين ده!

Mostafa Elgazzar said...

يا أخى مش جتنا القرف .. جتنا ستين ثورة